المرأة

كيف توفقين بين عملك وأسرتك

كيف توفقين بين عملك وواجبات أسرتك
Written by me-mychild

كيف توفقين بين عملك وأسرتك

الأم هي الركيزة الأولى وعماد الأسرة الناجحة ..ولقد أصبحت الآن الشريك في البيت وفي توفير الحياة الكريمة لأبنائها فها هي تعمل وتتعب كي تثبت نفسها وتوفر لأبنائها الأمان المادي المطلوب. وفي خضم كل هذا فإن على كاهلها التزامات كبيرة وكثيرة تجاه بيتها وأسرتها فكيف تستطيع أن توفق بين عملها وبين واجباتها في بيتها ؟؟

الأم العاملة من أكثر الأشخاص انشغالاً بسبب تعدد مسؤولياتها والتزاماتها، بين العمل، والبيت والعناية بالأسرة. هناك العديد من النماذج الناجحة من الأمهات عاملات استطعن الوصول إلى التوازن التام بين الأدوار المختلفة، والمسؤوليات العديدة التي تقع على عاتقهن. فما سر هؤلاء الأمهات؟  اللاتي يبدون وكأنهن يملكن السيطرة الكاملة على هذه الحياة المليئة بالمشاغل.

ويقاوم بعض العقليات حتى الآن وجود المرأة في المجال المهني، بينما يكون إنجاب الطفل تجربة قيّمة بالنسبة إلى الرجل، وقد يتلقى مكافأة في العمل أو ينال ترقية كبيرة. حين يصبح الموظف أباً، يدرك أنه «رب الأسرة» ويثق بقدرته على تحمّل مسؤولياته وتحسين أدائه المهني. لكن يكون الوضع معاكساً مع المرأة! يظنّ المدير أن المرأة التي تصبح أماً ستضطر إلى التغيب عن عملها بشكل متكرر لأجل طفلها، ولن تكون متفانية بالقدر نفسه

لكن يمكن أن يتغيّر هذا الوضع عبر تطوير معايير تسمح بإقامة تناغم بين الحياة المهنية والحياة الشخصية، وعبر إعطاء إجازة للأب وتجهيز الحضانات لاستقبال الأطفال منذ مرحلة مبكرة وتنظيم دوام العمل… بانتظار تلك التغيرات، نظّمي وقتك كي توفّقي بين مختلف مهماتك وتؤدي أدوارك على أكمل وجه

 

إليكِ سيدتي بعض النصائح والخطوات التي يمكن أن تجيب على سؤال كيف توفقين بين عملك وأسرتك

 

يؤكد مدربو الحياة، وخبراء تطوير الذات، على أنّ التنظيم هو أساس النجاح في أي مجال. وتحتاج الأم العاملة للكثير من التنظيم والترتيب، خصوصاً فيما يتعلق بتنظيم الوقت لضمان توزيع الوقت والمهام بفاعلية ونجاح، ودون تعب وإجهاد. فيما يلي بعض الأفكار العملية التي تساعد الأمهات العاملات في تنظيم وقتهن 

الاستعانة بمفكرة. لقد ثبت أن تدوين المهام وتوزيعها على الأيام والأسابيع، يساعد في إنجازها بفاعلية ودون إجهاد. لذلك إذا كنت أم عاملة استعيني بمفكرة لتسجلي فيها أهدافك، وأفكارك، ومواعيدك ومسؤولياتك المختلفة. ستساعدك هذه الأجندة على تذكر ما عليك القيام به، والتخطيط لكل يوم، ولكل أسبوع لتستغلي وقتك بأفضل شكل الاستعانة بجدول للأسرة. علقي مخطط أسبوعي في غرفة الطعام حيث يمكن للجميع رؤيته، وسجلي عليه مواعيد الأطباء، ومواعيد التدريبات المختلفة لأطفالك. سيساعدك هذا المنظم على ترتيب أولوياتك وتعويد أسرتك على الالتزام بمواعيد وأوقات لكل شيء

عدم إضاعة الوقت. احرصي على عدم إضاعة الوقت بالأشياء الصغيرة التي تبتلع وقتك وتركيزك، مثل هاتفك النقال وتصفح صفحات مواقع التواصل الاجتماعي

ولضمان التناغم في حياتك المزدوجة، يجب أن تحددي أولوياتك يومياً على المستويين المهني والشخصي. تسمح قوائم الأعمال اليومية بإتمام جميع المهمات وتخفيف الضغط النفسي. لكن حاولي أن تصنّفي النشاطات بحسب أهميتها وحددي أولاً المهمات العاجلة ثم الأعمال التي يمكن تأجيلها. بهذه الطريقة لن تختلط المهمات المهنية والمسائل الشخصية

 هناك وقت دائمًا للترفيه

من المهم تحديد يومٍ في كلّ أسبوع على الأقل، بحيث يكون فقط للبيت والزوج والأولاد، والخروج في نزهة أو القيام بأعمال جماعية يشعرون من خلالها بالفرحة والمتعة معاً، بعيداً عن جو الدراسة والعمل

لا تجعلي وتيرة الحياة تغير حياتك وتعلمي كيف توفقين بين عملك وأسرتك 

مع تسارع وتيرة الحياة العصرية وزيادة متطلباتها أصبحت أعباء العمل أكثر وأكثر، حيث تتطلب منا الكثير من ساعات العمل والوقت لإنجاز المهام المترتبة وتلبية الطلبات الكثيرة. وأصبح الوقت الذي كان يجب أن نقضيه في المنزل للراحة أو مع الأسرة والأولاد أقل بكثير ويكاد لا يوجد نهائياً

ولذلك أمسى من المُلح التوقف للحظة وإعادة ترتيب أولوياتنا ومهامنا لمعرفة كيف يمكننا خلق توازن وتنظيم أكبر لحياتنا والحصول على قدر أكبر من السعادة واللحظات الهانئة مع الأسرة

 حددي جدولاً يضم جميع الأنشطة العائلية والمهام الأسرية كقضاء يوم في الأسبوع مع الأسرة والترتيب له ليكون يوماً مميزاً. كما يجب أن يضم الجدول تواريخ المناسبات الهامة والمناسبات العائلية الخاصة بجميع أفراد الأسرة للتحضير لها والحصول على أوقات ممتعة

اجعلي ذهنك صافيا وركزي طاقتك

 ممارسة الامتنان بشكل يومي من الممارسات المنسية ولكنها مهمة جدًا فهي تعمل على تصفية الذهن وتركيز طاقاتك باتجاه الإنجاز والعمل لا باتجاه التشكي والتظلم، فنصيحتي لكِ أن تضيفي لجدولك اليومي هذه العادة بأن تذكري بصوت عال او أن تكتبي على ورقة ثلاث أشياء تشعرين بالامتنان وتحمدين الله عليها مثل مهارتك في قيادة السيارة لتوصيل الأولاد فهي مهارة استطعت أن تصقليها بالتدريب لكن ربما هي مهارة صعبة عند غيرك من الأمهات .

 

مواضيع مشابهة

دور المرأة في المجتمع 

علامات تستدعي التوجه للطبيب

أسرار الرشاقة عند النساء

كيف تتحكمين في ميزانية المنزل

أفضل طرق تنيط العقل والذاكرة عند النساء 

دور المرأة في البناء الأسري

طريقة تعامل الأم مع أطفالها

اخترنا لك  ( اضغط على الصورة )

                         

 

About the author

me-mychild

Leave a Comment