المرأة

طريقة تعامل الأم مع أطفالها

تعامل الام مع أولادها
Written by me-mychild

طريقة تعامل الأم مع أطفالها 

الأم هي مربية الأطفال في المقام الأول قبل الأب، فهي التي تقضي معهم معظم أوقاتها، وكما هو معلوم فالأطفال مزعجون كما أنهم في مرحلة عمرية حساسة، تحتاج إلى حكمة كبيرة في التعامل معهم. لذا في هذا المقال، نتحدث عن طريقة تعامل الأم مع أطفالها .

أهم الأمور التي يجب مراعاتها في تعامل الأم مع أطفالها:

إظهار الحب لهم

لأن الطفل يحتاج إلى الحب في هذه المرحلة، ويجب أن يحس أنه محبوب من طرف أبويه، لأنهما بالنسبة له السند الوحيد له في الحياة، ولا يثق في غيرهما، خاصة الأم، بل هناك أطفال لا يثقون في آبائهم إذا لم يظهروا لهم الحب بشكل كاف.

ويكون إظهار الحب بالكلام والعناق والتقبيل والمداعبة واللعب وغير ذلك من الأمور المعبرة عن الحب.

الاهتمام بالأطفال

كما أنّ تعامل الأم مع أطفالها يجب أن يكون فيه اهتمام بالأطفال وحاجياتهم، لأنّ هذا يؤثر على الطفل ماديًا ومعنويًا على حد سواء. فعلى الأم أن تهتم بطفلها من نواحي النظافة واللباس وكذلك الطعام والحنان وكل ما يحتاجه الطفل في هذه المرحلة.

التفاهم مع الطفل

كما أنّ التفاهم مع الطفل من طرق التعامل مع الطفل، ومن الأسرار الذهبية لتربية الأبناء بطريقة ناجحة، لأن التفاهم مع الطفل يخلق علاقة اتفاق وانسجام بين الأم وطفلها، وعلاقة الانسجام علاقة قوية جدًا، تساهم في القدرة على التأثير على الطفل باللين والرفق وتشكل شخصيته بقوة وسلاسة.

وضع القواعد مع الأطفال

ونعني بالقواعد ما يشبه القوانين في التعامل في البيت وغيره، مثل تنظيم أوقات نومه وطعامه ومشاهدته للتلفاز ومذاكرته، لتصير هذه الأمور روتينية في حياته .

تنويع أساليب التعامل مع الطفل

لأن التعامل بأسلوب واحد يجعل الطفل يشعر بالملل، ويحس نفسه وكأنه فقد حريته وأنه في سجن، لذا من الجيد دائمًا تغيير أساليب التعامل معه، وكذا فالمراحل العمرية في الطفولة تختلف، بل يختلف من عمر إلى آخر، ومن طفل إلى آخر، ومن الذكر إلى الأنثى.

كسر القواعد أحيانا

قد تلاحظ الأم أحيانًا أنّ طفلها أصيب بالملل أو حتى الاكتئاب، أو أنه في حالة نفسية سيئة لأي عامل من العوامل، وهنا يجب أن تتدخل رحمة الأم الطبيعية بكسر بعض القواعد معه وترك مساحة له حتى يهدأ ويسترجع نفسه، مثل إعطائه وقتاً زائدا للتلفاز، أو التغافل عن وقت مذاكرته… فالتربية في الأخير ليست نظامًا عسكريًا.

إقناعه عند أمره بشيء أو منعه من شيء

لأن الطفل ليس لديه عقول الكبار، فإنه كثيرًا ما يشعر بالظلم عند إلزامه بأمر ما أو نهيه عن آخر، ولا بأس للأم إن حاولت إقناعه بالسبب وراء منعه أو أمره، حتى تخفف عنه الشعور بالظلم وأن تشعره أنّ ذلك في صالحه وبدافع حبه، وأنها لا زالت تحبه. لأن عقل الأطفال صغير وقد يقنع نفسه بالأفكار السلبية إذا لم يجد جوابًا.

إجابته عن أسئلته

والإجابة عن أسئلة الطفل مهم جدًا، حتى وإن كانت محرجة، فحتى الأسئلة السيئة الصادرة عن أطفالنا مهمة. ولنا مقال في هذا. من هنا.

ختامًا

 الأم عليها أن تتعامل مع ابنها بطبيعتها كأم، وأن لا تحاول كثيرًا التغلب على تلك الطبيعة إلا قليلاً، لأن تلك هي الفطرة، والفطرة صادقة. وأهم ما في الأم الحب والحنان والرأفة والرحمة. وكذلك على الأم أن لا تنجر خلف غضبها على أبنائها، وأن لا تعاملهم بالغضب حتى عندما يسيئون التصرف، وإنما تعاملهم كمربية، وأن تستغل أخطاءهم لتعلمهم 

اخترنا لك  ( اضغط على الصورة )

                         

 

About the author

me-mychild

Leave a Comment