المرأة

دور المرأة في البناء الاسري

Written by me-mychild

 

دور المرأة في البناء الاسري

ولو تحدثنا عن المرأة في صفحات ومقالات فلن نوفيها حقها في أهمية دورها الكبير على الأسرة والمجتمع ..فهي الأم والطبيبة والمعلمة والسياسية هي كل شيء .هي مصنع الرجال والأجيال وهى الركيزة الأساسية لأي مجتمع متحضر ناجح وواعي .

دور المرأة في البناء الاسري الناجح 

المرأة والمجتمع

 يتطلّب دور المرأة في المجتمع الحديث ثقةً بالنفس، وسموّاً في الطموح والأفكار، بالإضافة إلى المبادرة، والمواظبة، والرغبة الكامنة في العمل والإنجاز والإبداع، فالمرأة هي الأم والقائدة القادرة على تربية شباب وشابات المجتمع تربيةً طيبة، وهي الأكثر تأثيراً فيهم وإسهاماً في نجاحاتهم؛ لذلك يُعدّ دور المرأة من أكثر الأدوار الإنسانية تأثيراً في المجتمع، وقد أثبتت المرأة في الوقت الحاضر أنّها تستطيع أن تتكيّف مع تطوّر الظروف الاجتماعية والاقتصادية والسياسية المحيطة بها .

وفيما يأتي بيانٌ لأبرزِ أدوار المرأة ومساهماتها في الحياة والمُجتمع :

دور المرأة الفعال في الأسرة

ثم تكمن أهمية دورُ الأمومةِ في حياة المرأة إلى كونه عاملاً أساسيّاً في قيام الحضارات والأمم، فمن دونه لا يُمكن أن يكون هناك علماء وعُظماء يُساهمون في تغيير الواقع بما يُفيد الإنسانية، ويشمل دورُ الأمومة الكثير من الأدوار الفرعية المهمّة لضمان الاستقرار العاطفي والنفسي لأفراد العائلة، وبناء شخصيات مُتّزنة تتمتّع بالقيم والأخلاق الحميدة ممّا ينعكس على المجتمع ككلّ، سواء كان ذلك عبر اهتمام المرأة بأفراد العائلة ومشكلاتهم، أو الدعم العاطفي والنفسي لهم وتثبيتهم واحتوائهم خاصّةً في أوقات الشدائد .

 

الأثر الكبير للمرأة في التربية والأخلاق الحميدة

فالأسرة أولاً هي الدائرة الأولى من دوائر التنشئة الاجتماعية، وهي التي تغرس لدى الطفل المعايير التي يحكم من خلالها على ما يتلقاه فيما بعد من سائر المؤسسات في المجتمع، فهو حينما يغدو إلى المدرسة ينظر إلى أستاذه نظرةً من خلال ما تلقاه في البيت من تربية، وهو يختار زملاءه في المدرسة من خلال ما نشأته عليه أسرته، ويقيِّم ما يسمع وما يرى من مواقف تقابله في الحياة، من خلال ما غرسته لديه الأسرة .

 دور المرأة العاملة في الحفاظ على كيان الاسرة :

وتسهم المرأة من خلال هذا الدور بتنمية الوضع الاقتصادي لأسرتها، حتى تكاد في معظم الأحيان أن تصبح المعيل الوحيد لعائلتها، على الرغم من جميع ضغوط العمل التي قد تواجهها.

تشغل المرأة العديد من المناصب القيادية والإدارية في مختلف القطاعات الحكومية والخاصة، والتي لها حصةٌ ببتّ أغلب القرارات المصيرية في البلاد؛ وبالتالي بمجتمع هذه البلاد

 الأهمية الكبيرة للتربية ولعناية المرأة بأولادها :

فهي تعني إعداد الولد بكافة جوانب شخصيته: الإيمانية، والجسمية، والنفسية، والعقلية  وفي جانب التنشئة الدينية والتربية الدينية يحصرها كثير من الناس في توجيهات وأوامر أو عقوبات، والأمر أوسع من ذلك، ففرق بين شخص يعاقب ابنه حيث لا يصلي وبين شخص آخر يغرس عند ابنه حب الصلاة، وفرق بين شخص يعاقب ابنه حين يتفوه بكلمة سيئة، وبين شخص يغرس عند ابنه رفض هذه الكلمة وحسن المنطق، وهذا هو الذي نريده حين نتكلم عن حسن التربية، فينبغي أن يفهم الجميع –والأمهات بخاصة – التربية بهذا المعنى الواسع .

ثم إنّ التربية هي توافق بين طرفين :

فالتربية لا يمكن أن تتم من طرف واحد ، والأب والأم كل منهما يكمل مهمة الآخر ودوره، ومما ينبغي مراعاته في هذا الإطار: الحرص على حسن العلاقة بين الزوجين، فالحالة النفسية والاستقرار لها أثرها على الأطفال .و التفاهم بين الوالدين على الأساليب التربوية والاتفاق عليها قدر الإمكان .

مهما قلنا فلن نستطيع حصر أهمية دور المرأة في التربية وفى الحفاظ على كيان المجتمع والاسرة 

و في الختام دور المرأة في البناء الاسري الناجح ليست نصف الدنيا ولا نصف المجتمع اثبتت أنها كل الدنيا وكل المجتمع بلا شك وبلا منازع ولها  أكبر الدور

مواضيع مشابهة

دور المرأة في المجتمع 

علامات تستدعي التوجه للطبيب

طريقة تعامل الأم مع أطفالها

أسرار الرشاقة عند النساء

كيف تتحكمين في ميزانية المنزل

أفضل طرق تنيط العقل والذاكرة عند النساء 

كيف توفقين بين عملك وأسرتك ؟ 

تقوية شخصية الطفل في الإسلام

اخترنا لك  ( اضغط على الصورة )

                         

 

About the author

me-mychild

Leave a Comment