الطفل

التنمر عند الأطفال – أشكاله وأنواعه والأطراف المشاركة فيه والحلول

Written by me-mychild

من الظواهر المنتشرة في أوساط الأطفال، التنمر، و ينتشر كثيرًا في الأوساط المدرسية والالكترونية والاجتماعية، وهو شكل من أشكال الإيذاء الجسمي أو اللفظي أو النفسي… ويحصل من طرف بعض الأطفال المتنمرين الذين لديهم نوع من أنواع القوة، على آخرين لديهم ضعف في جانب من الجوانب. وهذا هو مفهوم التنمر. في هذا المقال: التنمر عند الأطفال .

أشكال التنمر عند الأطفال

التنمر الجسدي عند الأطفال

وهو الإيذاء بالعنف والضرب وغيره جسديًا بسبب أو بدون سبب. ويكون في المدرسة والشارع وغيره من الأماكن العامة.

التنمر اللفظي عند الأطفال

وهو بالسب والشتم والتعيير وإعطاء الألقاب والمسميات المستهزئة بالطفل والتسمية العرقية…

التنمر العاطفي والنفسي

وذلك بالتهديد والمضايقة والإذلال والتخويف والرفض في الجماعات والازدراء والإيماءات والإشارات المستهزئة وغير ذلك.

التنمر الجنسي

وهو من أخطر الأنواع على الإطلاق، لأنه يخلف عقدًا نفسية تدوم طويلاً جدا، ويكون للبنات والبنين، ويكون باللمس والتهديد وإطلاق المسميات والاعتداء. وقد يتطور الأمر كثيرًا إذا لم ينتبه له.

ويقع من طرف الصغار والكبار فاسدي النفوس.

التنمر لأخذ ممتلكات الطفل

وذلك بتهديد الطفل وتخويفه لأخذ مصروف منه أو بعض الأدوات…

بعض أنواع التنمر الشائعة عند الأطفال

التنمر الالكتروني

والتنمر الالكتروني نوع انتشر بكثرة مع انتشار الأنترنت، وهو خطير جدا إذ لا يمكن التنبؤ به في معظم الحالات من طرف الوالدين، لذا يجب مراقبة الأبناء دائمًا على الأنترنت.

التنمر المدرسي

وهو أشهر نوع ربما، وهو التنمر في المدرسة، ويحدث كثيرًا من الأطفال الكبار نحو الصغار، ومن الأقوياء على الضعفاء، ومن الأغنياء على الفقراء،

وغير ذلك من أشكال الاختلاف الاجتماعي والعرقي والعمري.

التنمر الاجتماعي

وهو التنمر في غير المدرسة وفي الواقع، سواء في الشارع أو غيره من أمكنة التقاء الأطفال. وقد يحدث هذا التنمر للأطفال

حتى من طرف الكبار في السن، من فاسدي النفوس. نسأل الله السلامة.

التنمر الأسري

قد يبدو هذا المسمى غريبا بعض الشيء، لكنه يحدث بالفعل، بين الإخوة والأقارب الأوساط الأسرية، بل حتى قد يحدث من الوالدين دون أن يشعروا،

ومثال ذلك الآباء الذين يوبخون أبناءهم دائما ويحبطونهم ويشعرونهم أنهم بلا فائدة…

الأطراف المشاركة في التنمر عند الأطفال

المتنمر

وهو المستقوي، وهو الذي يقوم بالتنمر بالتهديد أو غيره مما ذكرنا. وهو الطرف القوي.

الضحية

وهو الذي يحدث ضده التنمر، وهو الطرف الضعيف في هذه الممارسة.

المتفرجون

وهم الأطفال الذين يتفرجون على التنمر، وقد يكونون موجودين وقد لا يكونون، ومنهم من يكون المتفرج مؤيدا للتنمر مشجعا له، وقد يكون معارضا في نفسه ولكنه يخشى على نفسه من أن يصير هو الضحية التالية. وقليل من المتفرجين من يدافع عن الضحية فعلا.

حلول التنمر عند الأطفال

لحل هذه المشكلة أو تخفيفها، علينا أن نعلم أولا أنَّ حلها من كل الأطراف المشاركة، من المتنمر والضحية والمتفرجين، وذلك عبر:

  • توعية الأطفال وتعليمهم أن هذا خطأ، وتربيتهم تربية إسلامية صحيحة يتعلمون منها أن الأذية خطأ.
  • الحوار مع الطفل دائمًا وسؤاله عن ما يحدث في المدرسة، وكذلك محاولة الحوار مع زملائه لمعرفة ما قد يخفيه الطفل نفسه.
  • الحرص على جوانب القوة لدى الطفل، والاهتمام بجعله طفلاً قويًا في شخصيته وبدنه إن أمكن.
  • الحرص على الطفل وعدم تركه بمفرده مع الأنترنت، وكذلك الحرص عليه من ناحية أوقات وأماكن تواجده في الخارج.
  • إشعار الطفل دائما أنه قوي، لأن أول ما يحدد قوة الطفل أو ضعفه هو تعامل أسرته معه.

ختامًا

إذا شعرت أن طفلك ضحية تنمر فسارع بعلاج ذلك، وإذا ظننت أن حالته مستعصية فأبعده عن الوسط الذي تعرض فيه للتنمر وخذه إلى الإخصائيين، لأن التنمر قد يؤثر على نفسيته ومستقبله تأثيرا سلبيا كبيرا جداً .

وحتى إذا شعرت أن طفلك هو المتنمر فعليك لإيقافه واستقصاء سبب ذلك، لأن المتنمر أيضا لديه مشاكل تدفعه لذلك. منها ضعفه المدرسي أو تعنيفه أو تعرضه هو الآخر لشكل من أشكال التنمر…

 

مواضيع مشابهة

تربية الأطفال تربية صحيحة على الأسس 

التعامل مع الطفل العصبي 

كيفية تنمية شخصية الطفل

أساليب التربية الحديثة للأطفال

القيم التي يجب تعليمها للأطفال 

العوامل التي تدعم نمو الطفل

العنف لا يبني طفل سويّ

أهمية الوعي الجنسي لدى الأطفال 

الأسرار الذهبية حول التربية الناجحة

النمو العاطفي للطفل الطبيعي

اخترنا لك  ( اضغط على الصورة )

 

                        

About the author

me-mychild

Leave a Comment