الطفل

التعامل مع الطفل العصبي

Written by me-mychild

التعامل مع الطفل العصبي

سنقدم من خلال هذا المقالة نصائح تساعد الأم في التعامل مع الطفل العصبي، وخصوصاً أن الكثير من الأمهات يشتكين من تصرفات طفلهم العصبي، وبأنهن لا يمتلكن قدرة السيطرة على هذا الطفل.

وهنا لا بدّ على الأمهات أن يعلمن أنه من الطبيعي أن تتباين شخصيات الأطفال، فبعضهم يميل للعزلة والهدوء، ومنهم ما يتميز بحساسيته المفرطة أو بنشاطه وميله للحركة، كما نجد آخرين ينفعلون بسرعة وغيرها من الصفات المختلفة، وهنا على الأهل أن يحسنوا التعامل مع الطفل وفقاً لشخصيته وطبيعته.

وسنحاول عبر مقالنا هذا تقديم نصائح تساعد الأم في التعامل مع الطفل العصبي، الذي تتميز طبيعته بالانفعال والعصبية الشديدة والتي تكون في معظم الأحيان لأسباب تافهة، وبأنه لا يضبط مشاعره ويحاول تحقيق كافة طلباته حتى لو اضطر الى استخدام العنف والقوة، وهذا ما قد يسبب توتر كبير للعائلة أو الموجودين بالمكان.

أبرز الأسباب التي تجعل من الطفل عصبياً:

قبل تقديم النصائح نجد أنه من المفيد ذكر أهم الأسباب التي تساهم في جعل هذا الطفل عصبياً، لعلّ تجنب تعريض الطفل لهذه الأسباب يجنبه اكتساب هذه الصفة السلبية،

فما هي أبرز هذه الأسباب:
  • إنّ دلال الطفل بصورة مبالغ فيها من قبل الوالدين والعائلة، وتنفيذ كافة طلباته هي من أبرز أسباب جعله عصبياً، فهو لن يقبل بأي حالة من الأحوال أن لا ينفذ أي طلب من طلباته، فيثور لكي يحقق الأهل هذا المطلب.
  • على الأهل تجنب تحقيق أي مطلب من مطالب الطفل العصبي عندما يثور، فهو سيجد في ذلك وسيلة لتحقيق رغباته وبأن الأم سترضخ له لكي لايغضب، فيزيد من حالته العصبية التي يصعب عليه السيطرة عليها وهو بهذه المرحلة من عمره.
  • قد تظهر بعض الأمهات الفرح أمام الآخرين وتتباهى بأن طفلها عصبي، لأنها تعتقد أن هذا الأمر علامة من علامات رجولته، فيشعر الطفل بالفرح بذلك، ويزيد من إظهار عصبيته الزائدة يوماً بعد آخر حتى يصبح أمر التعامل مع هذا الطفل العصبي أمراً غاية في الصعوبة.
  • إنّ تعامل الأهل بقسوة مع الطفل قد يتسبب في الكثير من الأحيان بتحوله إلى طفل عصبي يثور لأتفه الأسباب.
  • إنّ الطفل بحاجة إلى اللعب والحرية كي ينمو جسدياً ونفسياً، وبالتالي فإنّ عدم منحه مساحة كافية للحرية أو اللعب سيشعره بحصار مزعج يؤثر على نفسيته، وقد يظهر ذلك غالباً من خلال عصبيته غير المبررة.
نصائح تساعد الأم في التعامل مع الطفل العصبي:
  • إنّ نوبات العصبية قد تكون خطرة جداً على الطفل أو على من هم حوله، فهو قد يكسر أي شيء أو يؤذي نفسه أو يؤذي الآخرين، وهنا على الأم مراقبة الطفل جيداً، وعدم مقابلة عصبيته بعصبية منها، فهذا سيجعله يثور أكثر مما يعطي نتائج عكسية، ولذلك على الأم المراقبة والانتباه حتى يفرغ الطفل من عصبيته، ثمّ التعامل معه بحب وأن يتم الحديث معه واحتضانه ومحاولة تعليمه أن تصرفاته كانت خاطئة وبلا جدوى.
  • من أهم نصائح تساعد الأم في التعامل مع الطفل العصبي تجنب الرضوخ لمطالبه مقابل إنهاء ثورته العصبية، فهذا سيجعل عصبيته تزداد مع مرور الزمن، وسيستخدم هذا الأسلوب في تحقيق كافة مطالبه.
  • تجنب ضرب الطفل العصبي أو التوجه إليه بكلمات قاسية ومؤذية، بل التعامل معه وفق طريقة الثواب والعقاب، فتقدم الأم للطفل الأشياء التي يحبها عندما يضبط نفسه ولا يثور، وبالمقابل تعاقبه في حالة عصبيته، فعلى سبيل المثال تحرمه من أمر يحبه أو من نزهة ينتظرها أو من مصروفه في اليوم الذي يثور فيه.
  • إنّ الأطفال في الكثير من الأحيان يرتبطون بالأب والأم لدرجة كبيرة جداً، فيمكن للوالدين عقاب الطفل العصبي من خلال الابتعاد عنه وعدم التحدث إليه لفترة، على أن يعلم بأن العصبية التي أظهرها هي سبب ابتعادهم عنه.
  • هناك عدة ألعاب يمكنها المساعدة في إفراغ طاقة الطفل والحد من العصبية لديه، ومنها مثلاً ألعاب المكعبات ومعجون الصلصال التي تساعد الأم في التعامل مع الطفل العصبي، وفي نفس الوقت هناك ألعاب أخرى يجب تجنبها لأنها قد تزيد من عصبيته (الألعاب الإلكترونية مثلاً).
  • قد يكون سبب العصبية لدى بعض الأطفال ناجماً عن إصابتهم ببعض الأمراض ومنها الغدة الدرقية، وهنا من الضروري إجراء الفحوصات اللازمة على الطفل العصبي.

وبذلك نكون قد تعرفنا على الأسباب التي قد تجعل الطفل عصبياً، وقدمنا نصائح تساعد الأم في التعامل مع الطفل العصبي

آملين أن نكون قد وفقنا في تقديم المعلومات المفيدة لكم.

 

مواضيع مشابهة

تربية الأطفال تربية صحيحة على الأسس 

رؤية الأطفال لأنفسهم 

كيفية تنمية شخصية الطفل

أساليب التربية الحديثة للأطفال

القيم التي يجب تعليمها للأطفال 

ماهي العوامل البيئة التي تدعم نمو الطفل ؟

العنف لا يبني طفل سويّ

 

اخترنا لك  ( اضغط على الصورة )

 

                        

About the author

me-mychild

Leave a Comment