الطفل

الأسرار الذهبية حول التربية الناجحة

الأسرار الذهبية حول التربية الناجحة
Written by me-mychild

التربية الناجحة تحتاج إلى مجموعة من الأمور المهمة والأسرار القيمة التي تجعل مسار التربية يسير في الاتجاه الصحيح، لأن هناك كثيرا من الأمهات والآباء الصالحين الذين يريدون تربية أبنائهم تربية صحيحة ناجحة لكنهم يخطئون في بعض الأمور فتنشأ معها بعض المشاكل. وقد ينحرف مسار تربية الطفل إثر ذلك إلى مسار خاطئ تماما. لذا في هذا المقال، نتحدث عن: الأسرار الذهبية حول التربية الناجحة .

الأسرار الذهبية حول التربية الناجحة

يوصي أخصائيو علم النفس والتنمية البشرية بالنصائح التالية كأسرار للتربية السوية الناجحة:

  • الحب غير المشروط للأبناء

وهذا يعني إشعارهم بذلك، أي إشعارهم بأنه ليس هناك سبب معين لحبك لهم، وهذا الشعور مهم جدا لنفسية الطفل، حتى يكتسب الدعم والثقة، ويصير والداه بالنسبة إليه هم القدوة.

  • التفاهم مع الأبناء من الأسرار الذهبية حول التربية الناجحة

والتفاهم أيضا من أهم الأمور، خاصة في مراحل معينة من العمر مثل سن المراهقة، لأنه سن لا ينفع فيه الإجبار والإلزام دائما، والتفاهم مع الأبناء يؤدي مع الوقت إلى بناء علاقة توافق وانسجام معهم، وعلاقة الانسجام من أقوى العلاقات على الإطلاق.

  • إشباع حاجات الأبناء من الأسرار الذهبية حول التربية الناجحة

ولا يعني إشباع حاجاتهم المادية وحسب، وإنما هي جزء من ذلك، وليست الحاجيات المتطلبات، وأهم الحاجيات مشاعر الحب والأمان والتقدير والانتماء والإنجازات والتغيير والاستقلال وغيرها.

  • تنويع أساليب التربية من الأسرار الذهبية حول التربية الناجحة

وتنويع الأساليب وعدم اتباع أسلوب واحد وحسب من أهم الأمور، لأن اتباع أسلوب واحد يشعر الطفل بالملل، وأساليب التربية كثيرة.

  • فهم شخصية الابن من الأسرار الذهبية حول التربية الناجحة

كما تحتاج التربية الناجحة إلى فهم شخصية الطفل جيدًا، والتعرف على مواهبه وهواياته وإتاحة الفرص له لاختيار توجهات حياته، ودعم مواهبه الجيدة دائما وتوجيهه حسب شخصيته ومعاملته، وهو من الأمور التي يغفل عنها الكثير من الناس، فتجده يرسم صورة في ذهنه يريد من ابنه أن يكون عليها عندما يكبر، وهذا من الخطأ.

  • عدم استعجال النتائج من الأسرار الذهبية حول التربية الناجحة

قد نربي أبنائنا أحيانا على شيء معين أو نعلمهم، لكننا نلاحظ أنهم يبدون نوعا من اللامبالاة، ولا يعملون بمقتضى ما علمناه إياهم دائما، وهذا لا يعني أنهم لم يتعلموه، لأن هناك الكثير من الأمور التي تحتاج إلى وقت ليتعود الطفل عليها بل ليقتنع بها، فعلينا أن نصبر عليه وأن لا نستعجل النتائج كثيرًا.

جوانب يجب العناية بها أثناء تربية الأبناء :

  • الإسلام

وتعتبر العناية بأمور الدين لدى الأبناء أهم الأمور وأقصى الأولويات، لأن الإسلام هو مصباح المؤمن المنير الذي يمشي به، ولو علمناه الدين الصحيح بشكل كامل لأمكن لنا الاستغناء عن كل الأمور لكفاية الإسلام وشموليته.

  • القدرات

كما تعد العناية بقدرات الطفل أمرا مهما جدًا، ومن القدرات التي يجب أن يتعلمها الطفل القراءة والكتابة وتحمل المسؤوليات والكلام وقدرات التواصل الاجتماعي وتنمية الذكاء بأنواعه وغير ذلك.

  • الشخصية

كما أن العناية بشخصية الطفل ومساعدته في تشكيلها من أهم الأمور، لأن الشخصية القوية هي التي تجعل من الإنسان فردًا فعالاً في المجتمع، قادراً على الحياة وصعوباتها، وفي الإسلام إرشادات كثيرة تتعلق بتقوية شخصية الأبناء.

ختامًا

تربية الأبناء أمانة يسأل عنها الآباء يوم القيامة، وهي واجب شرعي وفطري، علينا العناية بها وإخلاص عمل التربية لله سبحانه وتعالى، فالتربية

من أنواع العبادة التي يتقرب بها العبد لربه جل وعلا.

اللهم أعنا على تربية أبنائنا يا رب العالمين، وأصلحنا وأصلح ذرياتنا، واهدنا واهد بنا واجعلنا من المتقين.

مواضيع مشابهة

 

التعامل مع الطفل العصبي 

الغيرة عند الأطفال ، أسبابها ومظاهرها وعلاجها وأنواعها…

مسار المرأة نحو تحقيق هدف الأسرة السعيدة – مقومات الأسرة السعيدة وتحقيقه

أساليب التربية الحديثة للأطفال

القيم التي يجب تعليمها للأطفال 

العوامل التي تدعم نمو الطفل

العنف لا يبني طفل سويّ

اخترنا لك  ( اضغط على الصورة )

 

                        

About the author

me-mychild

Leave a Comment