الطفل

أساليب التربية الحديثة للأطفال

Written by me-mychild

أساليب التربية الحديثة للأطفال

على الوالدان اتباع أساليب التربية الحديثة للأطفال، وذلك من أجل تنشئة أطفالهم بالشكل السليم، فالعملية التربوية تحتاج من الأب والأم بذل كل الإمكانيات والقيم التي يحملونها مع إظهار الحب والشغف تجاه أطفالهم، وذلك لإبقاء هؤلاء الأطفال  منجذبين للجو العائلي الهادئ والحنون، وهذا ما سيساهم بأن يكون الطفل متوازن نفسياً وشخص جيد في المستقبل.

قد يعتقد البعض أن أساليب التربية الحديثة للأطفال تعني السماح للطفل أن يفعل كل ما يرغب به دون أي توجيهات أو قواعد وهذا خاطئ حتماً، بينما يحرص آخرون على وضع قواعد صارمة على الأطفال، مع المبالغة في توجيههم بكل صغيرة أو كبيرة وهذا الأمر خاطئ كذلك.

ونظراً لأهمية الموضوع في الوصول الى مجتمع متماسك بأفراد جيدين، فإننا سنعرض لكم أهم أساليب التربية الحديثة للأطفال.

أساليب التربية الحديثة للأطفال:

الحوار مع الأطفال وإظهار الحب لهم:

إنّ إظهار الحب للطفل يقوي من ثقة الطفل بنفسه ويزيد من حبه لعائلته، كما أن الحوار والتحدث مع الطفل من أهم أساليب التربية الحديثة للأطفال، فهو يساعده على إخراج كل ما في داخله من مشاعر، ويجعله يظهر ما يزعجه وما يحبه سواء في المنزل مع العائلة، أو في الخارج وفي المدرسة مع المعلمين والزملاء، وهذا ما سيزيد من ثقة الطفل بنفسه، وسيساعد الوالدين على تقديم النصائح المناسبة.

وهنا لا بدّ لنا من الإشارة إلى أنّ بعض الأطفال لا يستفيدون كثيراً من هذا الأسلوب لأنهم لا يخرجون ما في داخلهم لسبب أو لآخر، وفي هذه الحالة فإننا ننصح الأهل باستخدام الحكايات والقصص الهادفة عن الأطفال الذين يخفون أمورهم الشخصية عن والدهم أو والدتهم، مما يجعل الطفل يبدأ شيئاً فشيئاً بالحديث عما يحصل معه.

تجنب معاقبة الأطفال من خلال الضرب:

إن الضرب يؤثر سلبياً على شخصية الأطفال، وقد يجعل شخصيتهم ضعيفة أو مهزوزة أمام الآخرين، فقد أظهرت معظم الدراسات بأن الوالدين الذين يستخدمون أسلوب الضرب كعقاب لأطفالهم، يؤثرون سلبياً على الأطفال الذين لا تنشأ لديهم شخصية واضحة وقوية.

ولذلك على الوالدين تجنب ضرب الأبناء أو توبيخهم أمام أي انسان، ويمكن لهم استبدال الضرب بعقوبات أخرى أكثر فاعلية كتأخير المصروف لعدة أيام، أو حرمانهم من الخروج الى الأماكن التي يحبونها لفترة معينة على سبيل المثال.

تحفيز الأطفال:

من أهم أساليب التربية الحديثة للأطفال هي تحفيز الأطفال وتشجيعهم عند قيامهم بالأمور الجيدة، وذلك قد يكون بالكلمات المحفزة والمشجعة التي تحسن من ثقة الطفل بنفسه، أو بالهدايا وتقديم الأمور التي يحبها الأطفال، فكما أن العقوبة واردة عندما يخطئ الطفل، فإنه يفترض أن يكون بالمقابل هناك تحفيز سواء عند الحصول على علامات دراسية عالية أو بالتفوق في إحدى النواحي الأخرى كالرياضة أو الموسيقى أو الرسم على سبيل المثال.

عدم تلبية كافة متطلبات الطفل:

إن الطفل بطبيعته شخص متطلب يحاول أن يطلب كل ما يتمناه من والديه، وهنا نجد أن بعض الأهل يحققون لأطفالهم جميع رغباتهم الصغيرة أو الكبيرة دون أي حساب، معتبرين أنهم يقومون بشيء جيد تجاه طفلهم، ولكنهم بالحقيقة يجعلون الجشع ينمو في شخصيته، فهو سيتجه الى الحصول ولو بالقوة على كل ما في أيدي غيره عندما يجد أن الآخر يملك شيء لا  يملكه هو، وعندما يكبر سيكون إنسان غير مسؤول تجاه عائلته وتجاه الآخرين، وبالتالي يمكننا القول أن على الوالدين أن يعلموا أطفالهم تحمل المسؤولية منذ الصغر، فهذا الأمر من أبرز أساليب التربية الحديثة للأطفال.

على الآباء تجنب الشجار أمام الأطفال أو الكذب أمامهم:

إن تشاجر الوالدين أمام الأطفال من أكثر الأمور التي تؤثر سلبياً على شخصية الأطفال، الذين سيكرهون الحياة العائلية وسيجعلهم يكرهون الزواج عند الكبر. وأيضا تحتم على الأهل عدم الكذب أمام الطفل الذي سيفقد الثقة بأهله، فالأهل هم القدوة الحسنة للأطفال، وعليهم إظهار مكارم الأخلاق، ليتعود الأطفال عليها، وهنا يمكن الاستفادة من قصص الأنبياء ودعواتهم التي أمرهم الله من خلالها بتوجيه الناس الى مكارم الأخلاق والابتعاد عن الموبقات التي تسبب غضب الله تعالى وفساد المجتمع.

تعويد الطفل على النظام والنظافة الشخصية:

على الوالدين تعويد الطفل على الترتيب والتنظيم والنظافة الشخصية، ، فهي ستجعله إنسان مرتب ومنظم ومسؤول في جميع أموره، ولذلك من الضروري أن يعتاد الطفل على تنظيف أسنانه وترتيب سريره وملابسه وأسرته، وعلى الاستحمام بشكل دائم.

وفي الختام لا بدّ لنا من التأكيد على ضرورة اتباع هذه الأساليب، فهي ستجعل الطفل عندما يكبر شخص متوازن ومتفاعل في المجتمع.

 

مواضيع مشابهة

تربية الأطفال تربية صحيحة على الأسس 

رؤية الأطفال لأنفسهم 

التعامل مع الطفل العصبي 

كيفية تنمية شخصية الطفل

القيم التي يجب تعليمها للأطفال 

العوامل التي تدعم نمو الطفل

العنف لا يبني طفل سويّ

بناء الروابط بين الأم والرضيع

التأقلم مع كورونا داخل العائلة 

اخترنا لك  ( اضغط على الصورة )

                        

About the author

me-mychild

Leave a Comment